fbpx

العلاجات السنية التعويضية

تيجان و جسور الأسنان
يتم استخدام جسور الأسنان في الحالات التي تكون فيها عمليات زراعة الأسنان في تجويف الفم غير مناسب أو غير مفضل بينما يتم استخدام تيجان الأسنان عند وجود كمية كبيرة من الخسارة في السن بحيث من الممكن تعويض النقص الوظيفي و الجمالي و تصحيح الابتسامة.

عندما يحدث فقدان في الأسنان لأي سبب كان تبدأ الأسنان المجاورة في الحركة تجاه هذا التجويف. نتيجة لذلك، تحدث مشاكل في اللثة و في الأسنان المجاورة و خسارة في العظام بسبب الإنجذاب الى تحويف السن و تدهور من الناحية الجمالية و تغيرات في قوة المضغ. و مع مرور السنوات ستبدأ عظام الفك في منطقة السن بالذوبان و ذلك في حال عدم استعادة المنطقة عن طريق الزراعة او تركيب الجسور. كما و قد يسبب هذا الأمر إضطرابات في الأسنان المجاورة.

تنقسم التيجان و الجسور إلى نوعين رئيسيين:

التيجان المعدنية المدعومة والجسور
هي أطراف صناعية تحيط بالأسنان و تكون الطبقة الأولى منها مصنوعة من المعدن. تتم إضافة الطبقة الثانية عن طريق إضافة الخزف على المعدن و يتم إغلاق هذا المعدن في التطبيق النهائي.

التيجان الخالية من المعدن
هو اسم يطلق على التيجان التي يتم استخدامها على الأسنان و تكون جميع طبقاتها خالية من المعدن. نظراً لشفافية تيجان البورسلين الخالية من المعادن يكون عمقها و حيويتها أعلى بحيث يتم الحصول على نتائج قريبة للغاية من الأسنان الطبيعية.

ما هي مزايا التيجان الخزفية الكاملة مقارنة بالتيجان المدعمة بالمعادن؟
بما أن تيجان الأسنان المصنوعة من الخزف بشكل كامل تساعد على مرور الضوء يعني هذا الأمر الحصول على نتائج قريبة للغاية من الأسنان الطبيعية بينما سيبدو السن المصنوع مع دعامات المعدن باهت حتى و إن كان مصنوع بمهارة كبيرة. لهذا السبب يتم تفضيل استخدام التيجان الخزفية الكاملة خاصة في الأسنان الأمامية.

يتم الصاق الاسنان المدعومة بالمعادن على الأسنان بشكل ميكانيكي. بينما يتم ربط الأسنان الخزفية عن طريق الالتصاق الميكانيكي و الكيميائي. و لذلك يعتبر التصاق الأسنان الخزفية أقوى بكثير من التصاق الأسنان المدعومة بالمعادن.

لن يكون هناك أي خط داكن على خط المحاذاة مع اللثة و ذلك بسبب عدم وجود أية معادن في التيجان الخزفية. توفّر مظهراً أكثر جمالاً.

في حال حدوث انسحاب في اللثة يحتفظ الخزف بمظهره الجّمالي، بينما من الممكن أن تقوم المعادن بالظّهور بشكل سيء في منطقة الاندماج مع السّن.

هناك خطر من ظهور منعكس تحسّسي من المعادن المستخدمة (مثل النيكل)، بينما لا يوجد هذا الخطر في التيجان الخزفيّة.

الجسور القائمة على الزركونيوم بدون دعم معدني
في هذه الأنظمة صفائح بيضاء من الزركونيوم بدلاً من المعادن. تعتبر هذه الأنظمة التّحتيّة الحديثة، الوحيدة من نوعها القادرة على تقديم مظهر جمالي جنباً إلى جنب مع المتانة. أكبر ميزة للنظام هي أنه يمكن الاعتماد عليه في الجسور في المنطقة الخلفية بفضل المتانة العالية التي يحققها.

لا تسبب صفائح الزركونيوم أية آثار تحسّسية و تعمل كما هو الحال في الأسنان الطّبيعية من ناحية نفاذية الضّوء و الجمالية و المتانة.

متى يمكن تطبيق أسنان الزركونيوم؟

  • في حالات الخسارة الكبيرة في الأسنان (مثال: الحشوات العريضة)
  • في حالات ترميم الجّسور عند وجود نقص فيها
  • الترميم التّجميلي في الطّرف الأمامي
  • المرضى الّذين يعانون من الحساسيّة
  • ترميم فوق الأعضاء الاصطناعيّة

ما هو E-max؟

الخزف هو نوع من السيراميك الّذي يتم تصنيعه من الزّجاج المضغوط. بينما يعتبر الـ E-max نوع من أنواع التّغطية كما هو الحال في الطّلاء. بتطلّب هذا التّطبيق خبرة و كفاءة فنّية عالية لذلك يجب القيام بإجرائه في المختبرات و العيادات المتقدّمة.

يعتبر طلاء E-max أكثر جمالية من طلاء الزركونيوم. يحتوي طلاء الزركونيوم و الخزف على طبقات علوية و سفليّة. في المقابل يتكون E-max من طبقة خزفية واحدة. هذا الأمر يضفي جمالية أكبر على الأسنان الّتي يتم تطبيقها.

كما و تعد طبقات E-max أكثر جمالية و متانة عند تطبيقها على سن واحد. كما و تلتصق بشكل جيّد في الأسنان. و لكن بما أن الـ E-max لايمكن تطبيقه في عمليّة حسور الأسنان، من الممكن اعتبار الزركونيوم الحل الأفضل في هذا النّوع من التّطبيقات.

في بعض الحالات المناسبة، من الممكن اعتبار الـ E-max أفضل طريقة علاج من الممكن الحصول عليها.

كيف يتم ترميم التاج والجسر؟

في هذه الحالات من عمليّات التّرميم يجب القيام بالقدر الأكبر من تصغير الأسنان في المنطقة بهدف تقديم الدّعم. يتم تحديد مقدار التّصغير عن طريق المواد الّتي سيتم استخدامها في العلاج. تتطلب التيجان الخالية من المعادن إعداداً أقل من التيجان المدعومة بالمعادن.

بعد التّحضير يتم تقديم تغطية مؤقتة تساعد المريض على القيام بنشاطات حياته اليومية بشكل طبيعي.

يتم أخذ القياسات في وسط مخبري و تحضير التّرميم و إجراء بروفا في المنطقة. خلال البروفا يتم إجراء التّحليل المطلوب للسن مثل إجراء اختبار على الشكل و الأبعاد و اللون و الملائمة مع اللثة و ما إلى ذلك. يتم صقل مواد التّرميم في أفران خاصّة خلال الاختبارات و يتم استخدام نوع من اللاصق الخاص في تركيب السن. يستغرق العلاج في المتوسط 5-7 أيام.